منتديات عطر الحكي  

العودة   منتديات عطر الحكي > المنتديات الادبية > قسـم الـروايات والقصص القصيـرة

قسـم الـروايات والقصص القصيـرة روايات طويلة روايات جميل,قصص وعبر,قصص قصيرة,قصص الانبياء

وكان الولاء للماء

تكدّسَ بنفسج السماء فوق ظنوني وهذياني . ما كنتُ أقوى لأزيحه ، أو ألطم وجهي ندما أو حسرة ، أو أدبّج فقرات مسار حياتيّ ظلت عالقة بدفتر مذكراتي وذاكرتي.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /2016-07-02, 02:08 AM   #1

دآنـة
المـشرفيـن

 

الصورة الرمزية دآنـة

 

بُيانتيُ ]

  

 عُضويتيّ : 24299
 تسجيليّ : Jun 2016
 مُشآركاتيّ : 260
 نقآطيّ : 50

 

 


دآنـة غير متواجد حالياً

افتراضي وكان الولاء للماء

تكدّسَ بنفسج السماء فوق ظنوني وهذياني .
ما كنتُ أقوى لأزيحه ، أو ألطم وجهي ندما أو حسرة ، أو أدبّج فقرات مسار حياتيّ ظلت عالقة بدفتر مذكراتي وذاكرتي.
خصلتها تحمل كل فأل " السماء " والنماء والعطاء . ما كنتُ أشك يوما أن سمرتي ستذوب يوما في تفاصيل أيامها ، أو أن يسمع صدى آذان المدائن بمشارف سيدي بوزيد التونسية ، أو أن تشهر إسلامها من هناك. ، أو أنني سأنكب على قراءة روائع الأديب البرازيلي " باولو كويلو" أو أن أسترق فصول الكاتب الفرنسي "جول رونار" وهو يعبر أجزاء من مدينتي " المشرية "، وتحط أخيلته ورؤاه بالجبل الأشم " عنتر ".
صببتُ هذياني في قدح من أمل وآخر من ندم ..
كانت الغلبة للبكم الذي أصابني حيث تفتقت أخاديد السماء ، فعدلتُ عن هذا الطرح .. وهذا التوجس.
صديقي "بان " يؤازرني ، يسبح معي في كأس مترعة من اليأس و الأمل ، لكنه يساعدني ، وغالبا ما يسيّج هذياني ، يرشقه بالملح طمعا في الفأل.
السماء تغرق في نسج خيوط جدائلها .
والأرض يتصاعد منها البخار والدمار .
قالت السماء / أنا لستُ مسؤولة على ذلك .فيما تقدمتُ مرة لخطبتها ، لكنني تريث ُ، حيث قال صديقي" بان ": تريثْ
سرعان ما نطقت السماء : تريثْ.
أصابني ذهول عارم ، حيث شاهدتُ شجارا حادا بين السماء والأرض والماء لحظتئذ .
قالت الأرض للسماء :أنتِ أم المصائب ، تمطرينا بالقنابل وتزيحين غيضك بسناء القناديل لم ترد السماء ، تفتقت أخاديدها. لم يشفع لي فضولي الزائد وأنا أشاهد هذا الفصل المقتضب من الشجار ، كمسرحية من مشهد واحد . ثم من خوّل لي الفضول لتمطرني السماء غيضا .
قلتُ في أعقاب فضولي الزائد جملة مبهمة ، لم أدرك معناها ، إلا بعدا تدحرج وجه السماء
ليصحح ما صدر مني ...
استوت السماء فوق السماء .. واندثرت الأرض وبعض حضاراتها ، لم أكن أعلم أن الأرض تندثر " غسقا" عندما تستوي السماء .
هذيان أصابني ردها من الزمن ، لا أعرف إن كان من إرهاصات قراءاتي المتراكمة لكتب الفلسفة التي ألتهمها ، أم لاحترافي المسرح ، وعشقي المفرط أيضا لتنظير الأديب الناقد المصري عزالدين إسماعيل الذي غالبا ما بغوص في أعماق نفسيات أبطال النصوص التي يروضها .
لم يضعني الدهر مع ذلك لقمة سائغة في جيبه ، ولا تفاصيل أيامها التي أسكنها .
لستُ أدري .
الأرض ما تزال تصدّر الحروب .. والسماء لا تمانع ..
اختليتُ مرة بالسماء ..أغازلها .قالت / صفائي ثم صفائي وخصلتي ناصية انتمائي ..
وأرضكم أرضكم : الإحسان الإحسان ، الإحسان إلى يوم الدين . قالتها ثلاث مرات وزفرتْ.
اللقمة توشك أن تكون سائغة في يدي ..
قلت مذعورا/ بطش السماء ولا رياء الأرض ..
لا يؤوب الظن في هذياني إلا حين يطارده صديقي " بان "
صديقي " بان " يحبذ أن يطلق علي اسم " منذر " فيما أحبذ " أبدال" .
**** *******
اسفك ْ دمعي في دمي أو العكس .واسترح ْ.
ووشّح أديم الأرض بغبار مسائها ، ..أو بطيف أسوارها .
قف حيث أنت ، قال " بان " ثم واصل يقول / أنت الذي قلت َ بطش السماء ولا رياء الأرض "
أنا نعم ، أعذرني صديقي " بان " .. وتوسّدَ خصلة قطته الفارسية المدللة ونام ...
استيقظ ْ ، قال "بان " مرة ثانية ، لا تماطل ، " أخرج لي من سدرة " ، بمعنى صارحني ، أليست ْ هذه العبارة التي تستعملها كثيرا وتفضلها؟.
إيقاع السماء كما ايقاع الأرض تماما ... لا تماطل " أخرج من سدرة .
لم تقل السماء أشياءها بعد .
للأرض جسد وللسماء أيضا جسد ...
وجسد باريس يقبع هو الآخر في منحنياتها ..هي هناك بين دفتي باريس وبين أضلعك تماما كما حواء ...( أخرج من سدرة )
أولئك الذين حاولوا أن يقمطوها أفلوا...والذين حاولوا الإطاحة بها أيضا عدلوا عن فكرتهم ..أعلم فقط أن السماء لن تأسرك ..فقط باريس هي التي ستأسرك .. ربما تولوز أو منتجات "كان " أو مرتفعات أخرى بفرنسا ...
عويل الأرض ، وعويل سيدي بوزيد بتونس يصل شرخا في ذاكرتك ، يجب أن تعلم هذا ..
هرولتْ باريس مرة ، فمسكتها من قميصها كما زوليخا ، لكنها لم تدخلك – باريس – سجونها - أحسنتْ مثواك باريس ، فأمطرتك بعنفوان شبابها ....هي ذي باريس تلجمك وتؤسرك..( أخرج من سدرة ) صارحني ..
تلبدت باريس بمعانيها ، فصنعت أقحوانا ..افترشتموه ..
صهيل باريس يسكن فصولها ، وفصولك لترتويان بأيامكما الظمأى..( أخرج من سدرة )
أسكب نواحك بأزقة باريس، لتتودد لك باريس ، أم باريس هي التي تتودد؟ ( أخرج من سدرة )
أطرق باريس بابا بابا ليخفت هذيانك ..
وهي تطرق المشرية بابا بابا ليتحطم رماد خصلتها فوق قمة لالة مغنية بجبل عنتر الأشم..
التحفْ باريس ، لتلتحف هي المشرية
قمة جبل عنتر تنزف ضبابها وباريس تمسح دمع مآقيها ..
باريس تكبدتْ دمع مآقيها ، وجبل عنتر تضوّع بعبير الشيح
من يسكن مخيلتك " دمع مآقي باريس أم عبير الشيح بجبل عنتر .. ؟ ما زلتُ أناشدك أن تخرج من سدرة . استيقظْ...
عبرتْ هذه الفصول مداركه .. انتعشت في أوصاله الرعشة الخامدة كبركان ميت ، حي ، في لوعته سريان مجار لم تخفت ولم تقل كلمتها بعد .. لأن للقطة الفارسية المدللة رأيها .
قطة فارسية لا تنام إلا بقربه ولا تأكل إلا من يديه ..
استفاق ( أبدال ) على وقع هذه الفصول .. غمغم .غمغم ثم نام ثانية
أضرمت باريس النار في خلده فانتشى .. كان الوقت أصيلا ..
هي ذي باريس التي لم تجفف شعرها بعد ، خرجت لتوها من الحمام .. صعقته ...في محاولة أخرى لينام .. بعد ما نام .. ونام ..رشقته ببرقية قصيرة عبر الشبكة العنكبوتية ..هذا نصها :
"باريس ترضع مصاصتها كل صباح من المشرية ، والمشرية أيضا "
اخترقتْ وجدانه هذه العبارة فصاح :
أأنت بجانبي هنا يا أحمد ، أم أنت " بان "
أنا الماء وأقراطه ..وولاؤه..





 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للماء, الولاء, وكان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور اغلفة الايباد الجديدة العازله للماء 2015 اميرة المنتدي خلفيات ايباد ، Forum Wallpapers ipad 0 2015-01-01 06:52 PM
تمارين الكرة لألام الظهر ahmadalhrbi الصـحة والــغذاء 0 2014-05-08 04:35 PM
وكان أبوهما صالحآ شقاوة أنثى منتدى اسلاميات ، احكام دينية ، مواضيع دينية ، اذكار ، فلاشات اسلامية 8 2013-12-16 01:03 AM
شاب خطب فتاه وكان شرطها...!!** ولـ أحاسيس ـهانه** قسـم الـروايات والقصص القصيـرة 1 2011-11-08 11:11 PM
وكان سعيكم مشكورآً كآريزمآآ منتدى اسلاميات ، احكام دينية ، مواضيع دينية ، اذكار ، فلاشات اسلامية 5 2011-05-23 12:10 AM

وظائف السعودية - الساعة الآن 04:20 AM.


اخر المواضيع

برنامج فتح المستندات النصية وملفات ABBYY FineReader 14.0.102.383 pdf @ برنامج تحويل الفيديو والافلام الى عدة صيغ MediaCoder 0.8.49.5892 @ تحميل جوجل كروم الشهير Google Chrome 61.0.3163.100 @ برنامج تحويل صيغ الفيديو Freemake Video Converter 4.1.10.11 @ برنامج تشغيل الافلام الشهير J. River Media Center 23.0.059 @ برنامج تسجيل وتصوير شاشة سطح المكتب فيديو Bandicam 4.0.0.1330 @ كاميرات المراقبة بجميع انواعها المختلفة @ جوچي ادفانس الشهيرة : لى نحــافة بي طريقة طبيعية100%100 والحفاظ على الوزن المثالي: @ مؤسسة افتكار التظليل للمظلات والسواتر 0500989273 @ برنامج تشغيل الفيديو بجميع الصيغ K-Lite Mega Codec Pack 13.5.0 @ برنامج تحويل صيغ الفيديو والافلام Any Video Converter Free 6.1.9 @ تحميل متصفح انترنت سريع للكمبيوتر Cyberfox 52.3.0 @ برنامج تشغيل تطبيقات الاندرويد على الكمبيوتر BlueStacksApp Player 3.50.48.1632 @ برنامج الحماية من الفيروسات BitDefender Internet Security 2018 @ برنامج الحماية من الفيروسات العملاق 360Total Security 9.2.0.1164 @ برنامج تنظيف جوجل كروم من البرامج الضارة Chrome Cleanup Tool 21.121.1 @ تحميل متصفح الكروميوم السريع Chromium 63.0.3214.0 @ برنامج تشغيل الافلام J. River Media Center 23.0.048 @ تحميل برنامج تحويل صيغ الفيديو AVS Video Converter 10.0.2.612 @ مجلة كوكتيل الالكترونية @